23456

رسـالـة الـمـركـز
9341مشاهدة

بتاريخ : 19 November 2009

هي رسالة إنسانية نحترم من خلالها المريض وخصوصيته ونؤمن فيها بقيمنا وعاداتنا ونقدم لمريضنا خدمة طبية عالية المستوى من قبل فريق من المتخصصين في مجالهم ومستندين فيها للطب المبني على البراهين, ونقوم بواجبنا في التثقيف الصحي المكمل بعون الله للخدمة العلاجية, كما ونؤمن بدورنا في تقديم الثقافة والعلم بكافة ألوانه للمجتمع من خلال مركزنا التعليمي في مركز الجلد والحساسية.

قال صلى الله عليه وسلم :

أحب الناس إلى الله أنفعهم، وأحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور تدخله على مسلم، أو تكشف عنه كربة، أو تقضي عنه ديناً، أو تطرد عنه جوعاً، ولأن أمشي مع أخي المسلم في حاجة أحب إلي من أن أعتكف في المسجد شهراً، ومن كف غضبه ستر الله عورته، ومن كظم غيظاً ولو شاء أن يمضيه أمضاه، ملأ الله قلبه رضاً يوم القيامة، ومن مشى مع أخيه المسلم في حاجته حتى يثبتها له أثبت الله تعالى قدمه يوم تزل الأقدام. وإن سوء الخلق ليفسد العمل، كما يفسد الخل العسل

 

جـائـزة عـمـر بن عـبدالعـزيـز آل الـشـيـخ لـلـبـحـث الـعـلمـي وخـدمـة الـمـجــتـمـع

prize

التصويت

هل تتابع جميع المقالات المنشورة في الموقع وترى أنها ترفع من ثقافتك الصحية ؟

Loading ... Loading ...
أرشيف التصويت