23456

فيتامين د ( فيتامين ضوء الشمس )
103مشاهدة

بتاريخ : 29 October 2017

الشمس3

 

يعتبر فيتامين د فريدا” من نوعه حيث يتشابه عمله في الجسم مع عمل الهرمونات , إن التعرّض لأشعة الشمس يعتبر المصدر الرئيسي له،حيث يتم تصنيعه بدءا”من( 7هيدروكسي الكوليسترول) في الجلد بتواسط الاشعة فوق البنفسجية، ثم يتم امتصاصه عبر الدّم إلى الكبد والكلية حيث يتحوّل إلى فيتامين د2 و فيتامين د3 وهو الشكل الفعّال حيث أن معظم التأثيرات الحيويّة في الجسم مرتبطة بفعالية فيتامين د3 أو( كولي كالسيفيرول )، كما أن الخلايا الكيراتينية في الجلد تحتوي على إنزيم ( هيدروكسيلاز ) الذي يمكّن هذه الخلايا من تحويل طلائع فيتامين د إلى الشكل الفعّال موضعيّاً في الجلد .

ما هي وظائف فيتامين د3 ؟

تنظيم امتصاص الكالسيوم والفوسفور من الأمعاء وتثبيتها على العظام-سلامة عمل العضلات وسلامة عمل الجهاز القلبي الوعائي- تطور الدماغ والصحة النفسيّة والمزاج العام – عامل مضاد للسرطان – أداء عالي لجهاز المناعة وتنظيم عمل مناعة الجسم الفطرية والمكتسبة.

كيف يقوم فيتامين د3 بعمله ؟

يلعب فيتامين د العديد من الوظائف الحيوية في الجسم عبر وجود مستقبلات له في نواة الخلايا الهدف تدعى ( مستقبلات فيتامين د ) ومنها: الخلايا المناعية – خلايا النسيج العظمي – خلايا الغدة الدرقية – خلايا البشرة … وغيرها.

التأثيرات الحيوية لفيتامين د على الجلد :

1- تنظيم عملية انقسام وتمايز خلايا الجلد الكيراتينية، إن طبقة الجلد القاعديّة في البشرة لها القدرة على الانقسام والتمايز لتشكيل طبقات الجلد المختلفة، فيتامين د له القدرة على تنظيم هذه العملية عبر وجود مستقبلات له في نواة خلايا البشرة القاعدية ولهذه الميّزة دور هام  في: شفاء الجروح – صيانة دور الجلد كحاجز – حماية الجلد من السرطانات – والحدّ من تكاثر الخلايا عند مرضى الصدفيّة؛ مما يحسّن من سماكة  الجلد وتقشّره، كما أن تداخل فيتامين د  في عمل الجهاز المناعي يساهم في السيطرة على الآليّة الالتهابية  عند مرضى الصدفيّة، ولذلك فقد تم استخدام مشتقاته موضعيا” مثل ( كالسيبتريول ) في علاج الصداف اللويحي وصدفيّة فروة الرأس .

2- يعمل فيتامين د على تحفيز( تملّن الجلد ) من خلال وجود مستقبلات له في نواة خلايا الميلانين، حيث يقوم بتحفيز عمل إنزيم التيروزيناز الذي يحول طلائع الميلانين إلى ميلانين فعّال،كما له تأثير مثبّط  لعمل بعض السيتوكينات ( الإنترلوكين 6 و 8 ) والعامل المنخّر الورمي TNF والتي تتداخل في آلية البهاق عبر تحفيز تدمير خلايا الميلانين بتواسط البالعات، وقد أدى استخدام مشتقات فيتامين د الموضعية سواءً لوحدها أو بالمشاركة مع العلاج الضوئي إلى تحسن ملحوظ في عودة لون الجلد عند مرضى البهاق.

3- يعمل فيتامين د3 على تحفيز إنتاج وتنشيط عمل مادة ( كاثيلسيدين ) و ( ديفينسين ) وهي عبارة عن ببتيدات مقاومة للبكتريا تلعب دورا” هاما” في حماية الجلد من الجراثيم والعوامل الممرضة، وبالتالي يساهم فيتامين د في رفع كفاءة جهاز المناعة.

4- فيتامين د3 له مستقبلات في بصيلة الشعرة تساهم في تنظيم دورة حياة البصيلة .. وقد أكدت الأبحاث على أن وجود طفرات في هذه المستقبلات أدى إلى تطور حاصة بقعية أو ثعلبة عند الفئران، كما وجدت دراسات أخرى وجود نقص في مستويات فيتامين د3 المصلية عند 90% من مرضى الحاصة البقعيّة، لا يوجد أدلة على أن نقص فيتامين د3 يسبب ظهور الحاصة البقعية عند الإنسان ولكن يعتبر نقصه من عوامل الخطورة في شدّة وتطور المرض .

5- يلعب فيتامين د3 دورا” هاما” في عمل جهاز المناعة حيث يوجد له مستقبلات في الخلايا المناعية التائية T cells  والخلايا البائية  B cells  والبالعات والوحيدات والخلايا الجذعيّة، مما يجعل من نقص مستوياته المصلية من عوامل الخطورة في تطور أمراض المناعة الذاتيّة التي تصيب الجسم ومنها: التصلب اللويحي – التهاب الدرق المناعي – التهاب المفاصل الرثياني – السكري من النمط الأول – الذئبة الحمامية – تصلب الجلد.

الحاجة اليومية من فيتامين د ؟

إن 90% من فيتامين د يتم الحصول عليه عبرالتعرض للشمس، كما يوجد في بعض الأطعمة مثل : السمك – صفار البيض – الكبد – الحليب الدسم .

وتتفاوت الحاجة اليومية منه حسب العمر، تبلغ من 600-800 وحدة دولية في اليوم للأعمار تحت ال70 عام، بينما يحتاج الأشخاص الأكبر من 70 عام إلى 800 – 1000 وحدة دولية في اليوم .

يتم قياس مستوياته المصلية بواحدة نانوغرام/ مل و المستويات المصلية المقبولة تبدأ من 30 نانوغرام/مل، بينما يحتاج جهاز المناعة ليعمل بكفاءة إلى مستويات تبدأ من 40 نانوغرام/مل، وتعتبر المستويات المصلية أقل من 15 -20 نانوغرام/مل نقصا” يتطلب المعالجة الداعمة .

توصيات عامة :

نظرا” لأهمية فيتامين د في جسم الإنسان فإن تناول الأطعمة الحاوية عليه والتقصي عن مستواه المصلي يعتبر أمرا”هاما” , كما يكفي التعرض للشمس بين 15 -20 دقيقة يوميا” خلال ساعات النهار بين 10 صباحا” وحتى 3 بعد الظهر _مع الانتباه لعدم التعرض للحروق _ يكفي للحصول على إنتاج جيد من فيتامين د،وتخفيف الوزن يعتبر أمر هام باعتباره فيتامين ذوّاب في الدسم وبالتالي فإن البدانة تقلل من تحرره في الدم .

الدكتورة وسام محمود

إختصاصية أمراض جلدية

مركز الجلد والحساسية

 

المراجع :

-Orgen State University _ Vit D And Skin Health .

-Metabolism Of Vitamin D And Vitamin D Receptor –

Autoimmunity Research Foundation

Orgen State University – Immunity In Depth                                      –

 

 

جـائـزة عـمـر بن عـبدالعـزيـز آل الـشـيـخ لـلـبـحـث الـعـلمـي وخـدمـة الـمـجــتـمـع

prize

التصويت

هل تتابع جميع المقالات المنشورة في الموقع وترى أنها ترفع من ثقافتك الصحية ؟

Loading ... Loading ...
أرشيف التصويت